افكار للمطبخ

الطهو الصحي.. الدليل الآمن لرجيم ناجح وصحة سليمة

الطهو الصحي.. الدليل الآمن لرجيم ناجح وصحة سليمة

ربما لا يحتاج الحفاظ على جسم متناسق وصحة جيدة إلى اتباع حمية غذائية قاسية تقتضي الحرمان من عدد لا نهائي من المأكولات وخصوصا الحلوى، فبخطوات بسيطة في الطهو تتغير السعرات الحرارية بشكل يتناسب مع مُتبعي أنظمة الريجيم المختلفة والراغبين في الأكل بشكل صحي أيضا.تقول سالي فؤاد خبيرة التغذية والطهو الصحي «يمكن عمل جميع الوجبات العادية التي نتناولها ولكن بشكل يضمن الحفاظ على الصحة وتجنب السمنة بقدر الإمكان، فأنا أحرص دائمًا على تقديم وصفات لوجبات قليلة السعرات الحرارية بشكل لا يتسبب في السمنة».

وتضيف: «يمكن عمل ذلك عن طريق خطوات بسيطة ولكنها مهمة فمثلا يمكن استبدال (الشوي داخل الفرن) بالتحمير الذي يستهلك ما يقرب من 9 سعرات حرارية للجرام الواحد، فكل شيء يمكن شيه بدلا من التحمير في الزيت الذي يسبب كثيرا من المشاكل الصحية، وهذا ما أحرص على توضيحه في وصفاتي دائما».

وتؤكد خبيرة التغذية أن «استخدام الدقيق الأسمر بديلا للأبيض صحي جدا خصوصا أن الأخير يتراكم في الجسم ويتحول إلى دهون، وأيضا يُفضل استخدام كل ما هو غامق مثل المعكرونات الغامقة والسكر الأسمر، فالجسم مهيأ دائما لكل ما هو طبيعي من الطعام، وكلما زادت المواد الصناعية في الطعام زادت أضراره على الوزن والصحة بشكل عام».

وتنوه سالي إلى أن منع الدهون المضرة كالدهون الحيوانية واستبدالها بالزيوت النباتية كزيت الزيتون والكتان والصويا وأيضا أكل البروتين الخالي من الدهون قبل النوم بثلاث ساعات من أهم النصائح التي توجهها دائما لمتبعي حميات غذائية تستهدف تقليل عدد السعرات الحرارية.

وتوضح سالي أن نوعية الأواني تؤثر بشكل كبير في درجة صحية الطعام، فكلما كانت الأواني غير قابلة لالتصاق الطعام بها كالفخار والزجاج كانت صحية بشكل أكبر، لافتة إلى أن أفضل الطرق للحفاظ على الوزن بعد الريجيم هي تناول كميات قليلة من الطعام وتجنب تناول وجبة العشاء التي لا يحتاجها الجسم ويتم تخزينها على هيئة دهون في الجسم.

كما تنصح بضرورة تناول العناصر الغذائية الأساسية في وجبة الإفطار، حيث تنخفض عملية الأيض الغذائي في الجسم خلال النوم لتصل إلى 40 سعرا حراريا فقط في الساعة مما يؤكد على أهمية وجبة الإفطار في حث عملية الحرق والتسريع منها بالشكل الذي يؤدي إلى حرق مزيد من السعرات الحرارية والتخلص من الدهون بشكل أفضل.

وتؤكد سالي أن السمنة الموضعية الناتجة عن أسباب وراثية لا يمكن أن تختفي نهائيا بأي شكل من الأشكال، فالرجيم وممارسة الرياضة من الممكن أن تتسبب في فقدان عدد من الكيلوغرامات من الوزن ومن الدهون الموضعية ولكن الشكل لا يتغير بشكل كامل.

وتقول: «من الوصفات التي أحرص على تقديمها دائما الحلوى (اللايت) و(الصحية)، فكثيرون عند اتباعهم حمية غذائية يتم حرمانهم من تناول الحلوى، أما تقديمها بطريقة صحية وتقليل السعرات الحرارية عند إعدادها من الممكن أن يجعلها مناسبة وبديلة عن تناول الفاكهة ولكن بشرط تناول كميات قليلة منها».

ومن أبرز وصفات الحلويات التي تقدمها سالي «بودينج الفانيليا» الذي يتكون من «كوب لبن نصف دسم وملعقة كبيرة نشا وملعقة كبيرة سكر ريجيم وفانيليا أو قرفة أو زنجبيل مع بشر الليمون».

حيث يتم خلط جميع المقادير في وعاء ورفعه على النار مع التقليب المستمر حتى يتماسك قوامه ويوضع في أطباق صغيرة ويترك حتى يبرد ويمكن تزيينه بعد ذلك بقطع الفاكهة.

وأيضا «تشيز كيك قليل السعرات» الذي يتكون من «2 باكو بسكويت قمح كامل وبضع ملاعق ماء ساخن للأرضية كما يستخدم للحشو نصف كيلو لبنة لايت غير حمضية ونصف كيلو زبادي لايت ونصف كوب سكر فركتوز و3 بيضات و4 ملاعق نشا وملعقة صغيرة فانيليا غامقة مع بشر وعصير ليمون».

ويمكن تحضيرها عن طريق خلط علبتي البسكويت بالخلاط وإضافة ملاعق المياه الساخنة حتى يسخن البسكويت و«تسيح» الزبدة بداخله، ويصير ملمسه متماسكا أشبه برمل البحر، ثم يتم فرشه بعد ذلك في الصينية وضغطه ثم تضاف مكونات الحشو بعد مزجها ويدخل الفرن على درجة حرارة 180 حتى يتماسك ثم يُترك ليبرد ويدخل الثلاجة بضع ساعات قبل التقديم.

 

المصدر: سالي فؤاد أخصائية تغذية
error: Content is protected !!